منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع كارمن لبس لـ«الراي»: ضحّيتُ بعملين كي لا أكرِّر نفسي!

  1. بواسطة حيدرية الهوى

    7867

    إنها الفنانة اللبنانية كارمن لبس التي تميزت بأنها حددت بدقةٍ وحساب، على مدى مسيرتها ماذا وكيف تختار، فسجّلت لها السينما «بيروت الغربية»، «كل ما تريده لولا»، «زوزو»، وغيرها.

    أما التلفزيون فحفظ لها في ذاكرته «ابنة المعلم»، «مالح يا بحر»، «الشحرورة»، «سرايا عابدين 1 و2»، و«تشيلو».

    وتذكر لها خشبة المسرح «3 نسوان طوال»، وآخر ما شاركت فيه «تشي غيفارا».

    لبس التي اختارتها إدارة مهرجان الأقصر السينمائي الدولي عضوةً في لجنة تحكيم المسابقة الرسمية تتحدث لـ»الراي» في هذا الحوار:

    ● من معك في اللجنة؟

    - المخرجة الإماراتية نجوم الغانم والممثل المصري أحمد كمال، هذا إضافة إلى آخرين من فرنسا وإيطاليا ورومانيا، بينما يرأس اللجنة مدير التصوير رمسيس مرزوق.

    ● ليست المرة الأولى لكِ في هذه المهمة، لكن أي فائدة تجنين؟

    - طبعاً ليست المرة الأولى، فقد تعودت القيام بهذه المهمة وأحببتها. الفائدة عميمة لأنها مناسبة لمشاهدة أكبر عدد من الأفلام خصوصاً هذه المرة التي يفتتح فيها المهرجان بفيلم أنتظره لمي مصري عنوانه «3000 ليلة»، عن سجينة في سجون الاحتلال تنجب وتربي طفلتها خلف القضبان، وهو موضوع نسائي إنساني يعنيني كامرأة من الصميم.

    ● واضح أن العلاقة مع المصريين جيدة؟

    - ليست عندي مشاكل مع أحد. لكنني قدمت أدواراً عدة في مسلسلات مع فنانين مصريين كبار، وكنت شاركت في جزأي مسلسل «سرايا عابدين» و«الإخوة» و«الشحرورة»، وأعتبر مثل هذه اللقاءات عنصراً إيجابياً يخدم الإنتاجات العربية ويعززها.

    ● من دون ملاحظات على نوع الأدوار التي تسند إلى الممثلين اللبنانيين قياساً على زملائهم العرب؟

    - أسمح لنفسي بالحديث عن كارمن لبس فقط. الأدوار التي تُسنَد إليّ مناسبة جداً، وتحترم تجربتي ومن هم في مثل سني. ربما ظهرت بعض الحالات مع ممثلات صغار السن حيث تكون المنافسة أقسى وأكثر مرارة.

    ● هل تصورين شيئاً الآن؟

    - لا. أنا أقرأ العديد من النصوص ولم أجد المناسب لي بعد. أخيراً اعتذرت عن عملين واحد مصري والآخر سوري.

    ● وما الذي لم يعجبك فيهما؟

    - الدوران لعبت مثلهما سابقاً. هذا كل ما في الأمر. ولن أقبل النمطية في هذا الإطار أبداً، أنا ممثلة محترفة أحترم الناس الذين منحوني ثقتهم أياً كانت الضغوط المادية أو المعنوية.

    ● خاصة هذه الأيام؟

    - أنا أعض على الجرح والأيام الأحلى آتية لا محالة.

    ● شاركتِ في برنامج «آراب كاستنغ» مع قصي خولي، باسل خياط، وغادة عبد الرازق، ألا تحنين لاحقاً إلى تقديم البرامج؟

    - بلى. أحببت كثيراً تجربتي في البرنامج، وأرغب فعلياً في إعداد وتقديم برنامج اجتماعي يفيد الناس ولا يكون مجرد نسخة عن أصل أجنبي تقدّم من دون روح. هنا أستطيع إطلاق العنان لأفكاري وقناعاتي فأكون أنا أنا وللمرة الأولى، فالممثل دائماً هو الآخر.

    ● هل عندك فكرة جاهزة للتنفيذ؟

    - عندي اثنتان.

    ● هذه الجاهزية، هل تعني التعب من التمثيل؟

    - التنويع سمة عظيمة من سمات الفنان. لذا أحتاج إلى العمل الموازي والذي يكسر بعض الرتابة التي نعيشها في التمثيل.

    ● منذ ثماني سنوات لم تقدمي شيئاً على خشبة المسرح؟

    - المشروع هو الذي يجذب الفنان كي يوافق عليه. منذ «تشي غيفارا» لم أقدم شيئاً للمسرح. المشكلة ليست عندي وأنا متيمة بالعمل فوق الخشبة، لكن هات النص والمخرج والفريق. الأعمال لها شروط عدة لنجاحها وربما لا ينتبه الناس كثيراً إلى هذا الجانب.

    ● هل شاهدت مسرحية «بالنسبة لبكرا شو»، على الشاشة؟

    - طبعاً.

    ● كيف وجدتها؟

    - هي نوع من «النوستالجيا» (الحنين) الذي يشدنا إلى زمن رائع، وتتيح الفرصة لمن لم يشاهدوها أن يواكبوا التفاصيل.

    ● ماذا عن السينما، ولك على شاشتها محطات سابقة جيدة؟

    - نحن على موعد مع تصوير شريط بعنوان «لونج بيروت»، إنتاج زياد شويري، عن نص لنادين جابر، والإخراج لفيليب أسمر.

    ● والكاست؟

    - في طور الاختيار.

    ● كم تتفاءلين بالإنتاجات العربية المشتركة؟

    - متفائلة جداً. هي اليوم عصب الفضائيات التي تقدم لنا الفنانين العرب معاً. هذا يسعدنا كثيراً، وهناك مشاريع بوشر العمل عليها لرمضان المقبل، وهذا أمر يدفع على التفاؤل وانتظار ما يحبه الجمهور ويفيده .
  2. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا للطرح :46:
  3. بواسطة حيدرية العشق

    شكرا ع النقل