منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع في الكبر وعلاجه

  1. بواسطة عطر الامير

    في الكبر وعلاجه









    وأما الكبر فانه من نتايج العجب والتكبر ينشأ من الحقد أو الحسد أو الرياء وقد ذم الله التكبر في مواضع من كتابه .
    قال الله تعالى : «ساصرف عن آياتي الذيـن يتكبرون فـي الأرض بغيـر الحـق» وقال : «كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار».
    وقال رسول الله (ص) : «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبّة من خردل من كبر» وقال : «من تعظم في نفسه واختال في مشيه لقي الله وهو عليه غضبان» وقال الباقر (ع) : «الكبر رداء الله والمتكبر ينازع الله رداءه» وقال الصادق (ع) : «الكبر أن تغمص الناس وتسفه الحق» ، وفسر (ع) في رواية أخرى «سفه الحق بأن يجهل الحق ويطعن على أهله» والغمص بتحقير «تحقير خ» الناس والتجبّر عليهم .
    وقال (ع) : «ما من أحد تكبر أو تجبّر إلا لذلة وجدها في نفسه» وقال : «إن في جهنم لواديا للمتكبرين يقال له سقر شكى إلى الله شدة حرّه وسأله أن يأذن له أن يتنفس فتنفس فاحرق جهنم» وقال «إن المتكبرين يجعلون في صور الذر يتوطأهم الناس حتى يفرغ الله من الحساب» وقال (ع) : «إن في السماء ملكين موكلين بالعباد فمن تواضع رفعاه ومن تكبر وضعاه» .
    وعن النبي (ص) : «ما تواضع احد لله إلا رفعه الله تعالى»وعنه (ص) قال : «إنه ليعجبني أن يحمل الرجل الشيء في يده فيكون مهنة لأهله يدفع به الكبر عن نفسه» وعنه (ص) : «انه قال لأصحابه : ما لي لا أرى عليكم حلاوة العبادة قالوا : وما حلاوة العبادة قال : التواضع» وعنه (ص) قال : «إذا رأيتم المتواضعين من امتي فتواضعوا لهم ، وإذا رأيتم المتكبرين فتكبّروا عليهم ، فان ذلك لهم مذلة وصغار» .
    وعن السجاد (ع) : «أنه مرّ على المجذومين وهو راكب حماره وهم يتغذون فدعوه إلى الغذاء فقال : أما لو لا أني صائم لفعلت ، فلما صار إلى منزله أمر بطعام فصنع وأمر أن يتنوقوا فيه ثم دعاهم فتغذوا عنده وتغذى معهم وعن الكاظم (ع) قال : «إن التواضع أن تعطي الناس ما تحب أن تعطاه» .
    وفي مصباح الشريعة قال الصادق (ع) : «التواضع اصل كل شرف نفيس ومرتبة رفيعة ، ولو كان للتواضع لغة يفهمها الخلق لنطق عن حقايق ما في مخفيّات العواقب والتواضع ما يكون لله وفي الله وما سواه مكر ومن تواضع لله شرفه الله على كثير من عباده ولأهل التواضع علامات يعرفها أهل السماوات من الملائكة وأهل الارض من العارفين قال الله تعالى : «وعلـى الأعـراف رجـال يعرفون كـلا بسيماهـم» وأصل التواضع من إجلال الله وهيبته وعظمته وليس لله عبادة يرضاها ويقبلها إلا وبابها التواضع ، ولا يعرف ما في حقيقة التواضع إلا المقربون من عباده المتصلين بوحدانيّته قال الله تعالى : «وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما» وقد امر الله عز وجل خير خلقه وسيد بريّته محمدا (ص) بالتواضع فقال عز وجل : «واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين» والتواضع مزرعة الخضوع والخشوع والخشية والحياء وأنّهن لا يأتين إلا منها ولا يسلم الشرف التام الحقيقـي إلا للمتواضـع فـي ذات الله» .
  2. بواسطة Rain

    اللهم ابعدنا عن التكبر والمتكبرين
    شكرا على الموضوع القيم بارك الله بيك
    تحياتي
  3. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله