منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع كيف نتمكن من معرفة مصيرنا من حيث العاقبة الحسنة أو السيئة ؟

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    كيف نتمكن من معرفة مصيرنا من حيث العاقبة الحسنة أو السيئة ؟

    قيمة الإنسان بعلمه و إرادته و إيمانه و تقواه، و هو رهين عمله من حيث المصير و العاقبة، و إن جزءً كبيراً من مشكلة الانسان ــ على الصعيد الفردي و الأُسري و الإجتماعي ــ هو إفتقاره الى التقييم الصحيح المطابق للواقع بالنسبة لسيرته و سلوكه في حياته الفردية و حياته الخاصة، و كذلك في حياته الأسرية و الاجتماعية العامة.


    أثر التقييم و المحاسبة في سعادة الانسان

    لا شك في أن معرفة ما سيؤول اليه مصير الانسان و ما ستكون عاقبته، إنما هي تابعة لأعماله التي قدَّمها حتى الآن، و ما سيقدِّمه من الأعمال حتى ساعة موته و مفارقته لعالم الدنيا.
    ثم أن التقييم الصحيح لما قدَّمه من الأعمال في ما مضى من حياته، و تصحيح ما هو بحاجة الى التصحيح، مضافاً الى العزم الصادق لتقديم الأفضل فيما تبقّى من عمره، الى جانب محاسبة النفس بصورة مستمرة من شأنها أن توفق الانسان للوصول الى العاقبة الحسنة و السعادة الأبدية بعون الله العلي القدير.

    وَ فِي الْحَدِيثِ النَّبَوِيِّ الْمَشْهُورِ: "حَاسِبُوا أَنْفُسَكُمْ‏ قَبْلَ أَنْ تُحَاسَبُوا، وَ زِنُوهَا قَبْلَ أَنْ تُوزَنُوا، وَ تَجَهَّزُوا لِلْعَرْضِ الْأَكْبَرِ"
    وَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ عليه السلام، أَنَّ عَلِيّاً عليه السلام قَالَ: "إِنَّ حَقِيقَةَ السَّعَادَةِ أَنْ يُخْتَمَ لِلْمَرْءِ عَمَلُهُ بِالسَّعَادَةِ، وَ إِنَّ حَقِيقَةَ الشَّقَاءِ أَنْ يُخْتَمَ لِلْمَرْءِ عَمَلُهُ بِالشَّقاءِ" .


    و للوصول الى التقييم الدقيق المطابق للواقع لابد من المحاسبة الدقيقة و الدائمة لأعمالنا و سلوكياتنا بشكل مستمر لكي نقف على العيوب و الأخطاء فنعالجها و نصححها و نتلافى الخسارة قبل وقوعها فتكون عاقبتنا حسنة بتوفيق من الله الرحمن الرحيم.