منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع تدهور الأسواق الآسيوية جراء مخاوف اقتصادية

  1. بواسطة عطر الامير

    بغداد ـ يوسف زاير
    تراجعت سوق الأسهم اليابانية تراجعاً كبيراً في تعاملات يوم أمس الجمعة وسط مخاوف بشأن الاوضاع الاقتصادية في العالم.وفتح مؤشر نيكي للأسهم اليابانية منخفضاً 225 نقطة بنسبة 3.5 بالمئة, وتراوحت تعاملات السوق الصباحية عند حد عن 15122 نقطة، وهو ما أدى إلى تواصل الهبوط وسط مخاوف من الهبوط عن حد 15000 نقطة وهو ما يعد حد الأمان في السوق.
    وشهدت السوق ارتفاعاً في وقت لاحق لكنه عاود الهبوط ليصل إلى 15089 نقطة بإجمالي هبوط يصل إلى 4 بالمئة خلال اليوم.
    وكانت مؤشرات الأسهم في لندن وأوروبا والولايات المتحدة قد شهدت تراجعاً حاداً في الليلة السابقة في ظل تواصل المخاوف من قوة الاقتصاد العالمي، خاصة في ما يتعلق بالاقتصاد الأميركي وهو الاقتصاد الأكبر في العالم, هذا ماورد ضمن تقرير نشر على موقع «بي بي سي» العربي أمس الجمعة.
    ومن المعلوم بان التحولات الاقتصادية التي طرأت على العالم بأكمله صارت تفرض مواكبة ما يحدث من تطورات هيكلية في الاقتصاد العالمي والبحث عن أنسب الطرق لتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية، ولعل من أسرع وأعمق ما تم من تحولات تلك التي عرفها الجانب المالي من خلال ظهور مؤسسات مالية تمويلية جديدة تتقدم مع تقدم المشاريع وتكبر لتستوعب ضخامتها ورؤوس أموالها التي نجد من أهمها أسواق الأوراق المالية. فقد أصبحت هذه الأسواق قوة مالية مهمة في العديد من الدول وبالأخص المتقدمة منها وحلقة ضرورية لربط المستثمر حين يكون بحاجة إلى الاقتراض بالمدخر الذي يعد المقرض، وعنصراً مهماً لتأمين السيولة الضرورية للحياة الإقتصادية، وفيما ركزت الدراسات السابقة إلى حد كبير على الدور الإيجابي للبنوك في تحقيق النمو الاقتصادي، فإن هذه الدراسة تضيف مسألة أسواق الأوراق المالية وآثرها على النمو الإقتصادي وتحقيق زيادة في معدلات النمو.
    ومن هنا يتوجب على الدول الاهتمام بتحديث قطاعها المصرفي ليقوم بدوره المطلوب للإيفاء بالحاجات التمويلية للنشاط الاقتصادي.من جانب آخر يقول محللون: إن التقرير المتشائم الذي أصدرته جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياط الفيدرالي الأميركي يوم الأربعاء أدى إلى اثارة مخاوف المستثمرين حول العالم.
    وقالت يلين في تقريرها : إن الأحوال المالية في الولايات المتحدة اصبحت أقل قدرة على دعم النمو، مبددة بذلك احتمال رفع سعر الفائدة مرة ثانية على المدى القصير.
    كما تكبد كبار المصدرين اليابانيين خسائر أيضا بعد أن انخفض الدولار الأميركي إلى أقل مستوى له أمام الين الياباني خلال 15 شهراً.
    وعادة ما يؤدي انخفاض الدولار أمام الين إلى خسائر للمصدرين اليابانيين إذ يجعل منتجاتهم أكثر كلفة خارج اليابان.
    وانخفضت أسهم شركة تويوتا بنسبة 4.8 بالمئة، بينما انخفضت أسهم شركة هوندا بنسبة 3.6 بالمئة وانخفضت أسهم شركة نيسان بنسبة 2.5 بالمئة, وكان سوق نيكي للأسهم مغلقاً يوم الخميس لعطلة وطنية.
    وفي استراليا تراجعت الأسهم متأثرة بانخفاض أسعار النفط، وقادت أسهم الطاقة وكبار المقرضين التراجع في المؤشر.
    وانخفض مؤشر الأسهم الاسترالي اس أند اس/ اسكس 200 نقطة بما يعادل 0.78 بالمئة.
    كما انخفض مؤشر الأسهم في كوريا الجنوبية أيضا بنسبة 0.78 بالمئة.
    ويراقب المستثمرون سوق الاسهم في هونغ كونغ التي فقدت في تعاملات الصباح 1.11 بالمئة، وكان قد فقدت في تعاملات يوم الخميس 4 بالمئة, اما سوق الأسهم الصينية في شنغهاي فلايزال مغلقاً بمناسبة عطلة الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة.
    في ظل دخول أسواق العالم مناطق «سوق الدببة» (هي السوق التي تسيطر عليها قوى البيع)، تسود الأسواق المالية العالمية حالة من الذعر، حيث تراجع مؤشر أسواق الأسهم العالمية MSCI Index (الذي يقيس أداء المؤشرات الأساسية في العالم) بنحو 20 بالمئة، وهذا من القمّة التي تحققت منذ شهر آيار العام 2014، وقد انخفض المؤشر في أقوى انخفاض له منذ شهر تشرين الثاني العام 2014.
    ودخول أسواق العالم سوق الدببة بحسب مؤشر MSCI العالمي سبب قلقاً في الأسواق المالية، وجعل المتداولين أكثر حساسية لأي أخبار سلبية أو مقلقة.
  2. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا جزيلا للمتابعة والنقل
  3. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله شرفتوا