منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الغش مرض نفسي يصاب به الانسان

  1. بواسطة س احمد الغالبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وآله الطيبين الطاهرين..
    يعتبر الغش في نظر السذج من الناس شطارة وحذاقة من اجل جمع المال، والحال انه يعتبر من الامراض النفسية التي تعكس قبح ومساوئ اخلاق ذلك الانسان ، وقد وردت روايات كثيرة تذم الشخص الغشاش وتخرجه من دائرة الايمان، لان من صفات المؤمن ان لا يكون غشاشا.
    روي عن امير المؤمنين الامام علي(عليه السلام)المؤمن لا يغش اخاه ولا يخونه ولا يخذله ولا يتهمه) .
    وعن الامام الحسين(عليه السلام): (ان شيعتنا من سلمت قلوبهم من كل غش وغل ودغل).
    وبما انه من الامراض النفسية فله آثار مادية على نفس ذلك الشخص في الدنيا، التي منها سلب البركة من ذلك المال المأخوذ بواسطة الغش، حيث ورد عن الرسول(صلى الله عليه وآله) يشير الى سلب البركة من غش اخاه المسلم نزع الله عنه بركة رزقه وافسد عليه معيشته ووكله الى نفسه). وقد ورد في الدعاء: ربي لا تكلني الى نفسي طرفة عين ابدا. يعني بايكاله الى نفسه، اي خروجه عن الارادة الالهية، فيكون في سخط الله حتى يرجع ويتوب. وان لم يتوب عن الغش فتكون عاقبته سيئة ويحشر مع اليهود لانهم اغش الخلق.
    فعن رسول الله(صلى الله عليه وآله) من غش مسلما في بيع فليس منا ويحشر يوم القيامة مع اليهود لانهم اغش الخلق للمسلمين)، هذا لا يعني ان الغش فقط يقع في البيع ؛ بل في كل معاملة يبنى عليها الربح.
    وهناك اسباب تؤدي الى الغش ففي معرفتها يمكن للانسان المسلم ان يتجنب الغش ، كما يقال: الوقاية خير من العلاج.
    ظ،- ضعف الايمان بالله تعالى وانعدام الثقة به. وهنا ينبغي على الانسان المسلم تقوية ايمانه بالله تعالى وذلك بالرجوع الى القرآن الكريم والتدبر في آياته، ودراسة حياة النبي وأئمة اهل البيت(عليه وعليهم افضل التحية والسلام) وكيفية ارتباطهم بالله تعالى. للوصول الى هذه الحقيقة: ان الله تعالى هو المسبب للأرزاق.
    ظ¢- عدم الرضا بما قسم الله تعالى له من الرزق الحلال. وهنا ينبغي عليه ان يصحح اعتقاده بالله تعالى ، ومراجعة اوراقه الماضية.
    ظ£- الحرص على جمع المال وكسب الربح بغض النظر عن مصدر الربح.
    وبالتالي انه قد حصل على ربح مغشوش ، كما في المثل العراقي: (مال اللبن للبن ومال الماي للماي).
    الكاتب : السيد أحمد الغالبي
  2. بواسطة ام بنين

    بارك الله فيك
    شكرا جزيلا على الموضوع
  3. بواسطة بهلول الرشيد

    طرح موفق ان شاء الله وبحاجه لكثير من عطاءك الجميل
    بوركت سيدنه الف شكر لك
  4. بواسطة مرتجى العامري

    احسنت
    طرح رائع ومميز للمواضيع
    شكرا لك