منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع بالصور.. أغرب أماكن لعب الأطفال.. حتى الصواريخ والحروب لا توقفهم

  1. بواسطة Rain

    [صورة]


    خُلِق الأطفال للعب، فبإمكانهم تحويل الملاءات القديمة لكرومٍ خضراء، أما الأرجوحة البالية فستصبح قلعة العدو.فمهما كانت الظروف المحيطة بهم، يمكنهم الحصول على بعض المرح، إليك بعض الأماكن التي مارس الأطفال فيها سحرهم الخيالي، التي رصدها تقرير لموقع "techinsider".في كابول بأفغانستان تستطيع الأرجوحة القيام بدورها حتى لو تحطمت وعلاها الصدأ.
    [صورة]

    وحين لا تتوافر رفاهية اللعب بالخارج يمكن تعزيز الملاعب الداخلية ضد خطر الصواريخ مثلما حدث في مدينة سيدروت
    الإسرائيلية.

    [صورة]

    في نفس الوقت، تمارس الفتيات الفلسطينيات والإسرائيليات كرة السلة بقرية جبل المكبر، عن طريق البرنامج الموجود في القدس "يدٌ بيد".

    [صورة]

    أما في شيان الصينية فيستطيع الأطفال ممارسة ألعابهم في الملعب الموجود على سطح الحضانة.
    [صورة]

    قد لا يكون بإمكان الأطفال في لندن اللعب داخل الاستاد الأوليمبي لكن يمكنهم اللعب بجواره.[صورة]

    أما في مانيلا الفلبينية فيستطيع الأطفال اللعب على العشب الاصطناعي المتواجد هناك.
    [صورة]

    أو بجوار مكبات النفايات التي يتكسب أهلهم منها عن طريق إعادة تدوير النفايات وإنتاج الفحم.[صورة]

    قد تبدو ساحات اللعب الأميركية أكثر اعتيادية، فهي تحتوي على لعب الأطفال المعتادة مثل الزلّاقات والأراجيح المختلفة، مثل هذه الساحة في وينثروب هاربر بإلينوي.

    [صورة]

    ولا تستطيع حتى سباقات الدراجات النارية التقليل من جاذبية الألعاب في كاستر بجنوب داكوتا.[صورة]

    وهو ما ينطبق على مومباي الهندية أيضاً، قد لا يسمح الفقر بالحصول على عشب، لكنه لا يستطيع منع الأرجوحة من الاستمرار في الحياة.

    [صورة]

    يتشابه الأمر في كاتماندو بنيبال، حيث يلعب الأطفال بالخرق المهملة تحت الجسر القريب من نهر باجماتي.
    [صورة]

    أما في القصبة الجزائرية فيمكنك أن تجد الملاعب على أرضية إسمنتية.
    [صورة]

    كما يمكن لبرميلٍ ولوحٍ خشبي أن يكونا كافيين للعب في تندوف الواقعة في الطرف الجزائري الآخر.

    [صورة]

    وحتى في سوريا التي مزقتها الحرب يمتلك الأطفال القدرة على اللعب بعيداً عن النزاعات السياسية، كما في رأس العين هنا.
    [صورة]\

    وعلى جانبٍ آخر، هل علِم أحدكم أن الرجل الأخضر الخارق موجود في تشيلي؟
    [صورة]

    أما ساحات اللعب الموجودة في كاراكس بفنزويلا، فتبدو في حالة من التناقض الصارخ مع ما حولها، مثل أماكن كثيرة في العالم.

    [صورة]

    أو قد تكون وحدة لا تتجزأ مع ما حولها، كما في كينيا.
    [صورة]

    أو كما في مدينة نيويورك، حيث لا يمكن مقاومة مرشات الماء في أيام الصيف.
    [صورة]

    في النهاية، لا يهم إن كانت ساحة اللعب عبارة عن كومة من القمامة وأرجوحة وحيدة في مومباي، أو حديقة غناء في بنغازي الليبية، سيبقى الأطفال أطفالاً.

    [صورة]

    - هذه المادة مترجمة بتصرف عن موقع techinsider. للاطلاع على المادة الأصلية يرجىالضغط هنا.
  2. بواسطة عطر الامير

    جميل جدا
    عاشت الايادي ران
  3. بواسطة حيدرية الهوى

    حسبي الله ونعم الوكيل

    شكرا رين ع الموضوع
    :46:
  4. بواسطة Rain

    شكرا لمروركم الرائع والمميز
    نورتوا :48:
  5. بواسطة رفاه

    طرح رائع شكرا