منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع آداب الأخذ للصدقة

  1. بواسطة عطر الامير

    آداب الأخذ




    ينبغي للآخذ ان يعلم أن الله تعالى أمر المعطي بصرفه إليه ليكفي مهمّه فيتجرد للعبادة فيشكر الله ويشكر المعطي فيدعو له ويثني عليه مع رؤية النعمة من الله تعالى .
    قال النبي (ص) «من لم يشكر الناس لم يشكر الله»وقال الصادق (ع) : «لعن الله قاطعي سبيل المعروف قيل : وما قاطعوا سبيل المعروف ؟ قال : الرجل يصنع إليه المعروف فيكفره فيمنع صاحبه من أن يصنع ذلك إلى غيره» .
    وإن كان معروفا كافاه بما يستطيع ولو بالثناء والقول الجميل فعن النبي (ص) : «من اتى إليه معروف فليكاف به وإن عجز فليثن فان لم يفعل فقد كفر النعمة».
    وعن الصادق (ع) قال : «كان أمير المؤمنين (ع) يقول «من صنع بمثل ما صنع إليه فانّما كافاه ، ومن أضعف كان شكورا ومن شكر كان كريما» .
    ويستر عيوب صاحب العطاء ولا يحقره ولا يذمّه ولا يعيّره بالمنع إذا منع ويفخم عند نفسه وعند الناس صنيعه بحيث لا يخرجه عن كونه واسطة لئلا يكون مشركا .
    فعن الصادق (ع) في قول الله تعالى : «وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون» قال : هو قول الرجل لولا فلان لهلكت ، ولولا فلان لما اصبت كذا وكذا ، ولولا فلان لضاع عيالي ألا ترى أنه جعل لله شريكا في ملكه يرزقه ويدفع عنه قيل : فيقول لولا أن الله منّ عليّ بفلان لهلكت ، قال : نعم لا بأس بهذا ونحوه» .
    وأن يتوقى مواقع الريبة والشبهة في أصله ومقداره فلا يأخذ ممّن لا يحل ماله ولا الزيادة على قدر الحاجة ولا يسأل على رؤوس الملأ ممن يستحي الرد .
    ويتورع العالم من أخذ الزكاة ما لم يضطر إليه تنزيها لنفسه عن الأوساخ ، وأن يستر الاخذ بنية أنه أبقى لستر المروة وكشف الحاجة والتعفف وأسلم لقلوب الناس وألسنتهم من الحسد وسوء الظن والغيبة وإعانة المعطي على الاسرار ، وأصون لنفسه عن الاذلال وعن شبهة الشركة فان الحضار شركاؤه فيها أو يظهر بنية الاخلاص والصدق والسلامة عن تلبيس الحال وإٍسقاط الجاه والمنزلة وإظهار العبودية والمسكنة والتبرّي عن الكبر وإقامة سنة الشكر وغير ذلك ، فانه يختلف باختلاف النيات والأحوال والأشخاص ، فليراقب ذلك فانه موضع الغرور .
  2. بواسطة mosin

    Allah ble
  3. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله