منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع متابعون: نحتاج إلى حملات توعية لبناء الوطن والمحافظة عليه

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]
    بغداد ــ عمر عبد اللطيف المح مواطنون متابعون للاحداث الى ان حملة الوطن محتاجك حققت اهدافاً سامية وكان يجب ان تطلق منذ العام الماضي عندما تعرض البلد الى ازمة اقتصادية وما قبلها، مشيرين الى ان حملات التوعية تبني الوطن وتحافظ عليه.
    المواطن ملزم بدفع الأجور المواطنة علياء جاسم تقول: ان المواطن ملزم بدفع اجور رسوم الخدمات التي تقدمها الدولة له في حال وجود تحسن فيها، واصفة مبادرة المواطنين الى دفع هذه الرسوم لتحسينها خلال المرحلة المقبلة بـ»الظاهرة الحضارية». وقالت جاسم في تصريح لـ»الصباح»: ان» المواطنين يمكنهم المطالبة بقوة بحقهم في حال دفعهم للرسوم وعندما يجدون بعد ذلك تقصيراً واضحاً في تلك الخدمات، ضاربة المثل ببقية الدول التي تفرض ضرائب على مواطنيها من اجل تحسين الخدمات واعتراضهم في حال وجود تلكؤ في خدمة معينة». وترى مقابل ذلك وجود بعض القرارات المجحفة بحق المواطن منها قضية رفع اجور الرسوم الصحية التي فرضت على المواطنين»،مؤكدةً ان» تلك الرسوم استهدفت الطبقة الفقيرة في المجتمع «.
    تنمية موارد الدولة
    من جانبه بين المواطن دريد سمير ان الدولة يمكن ان تتكئ على المواطن في حال مرورها بازمة اقتصادية،مؤكداً ضرورة الاستفادة من بعض القطاعات التي يمكن ان تنمي مواردها. وقال في تصريح لـ»الصباح»: ان» على المواطن ان يكون مع الدولة في محنتها التي عانت منها منذ عام بانخفاض اسعار النفط،لكن في الوقت نفسه على الدولة ان تنمي مواردها بفرص ربما كانت غائبة عنها اضافة الى المواطن». واوضح سمير ان» من ابرز هذه القطاعات قطاع السياحة الدينية الذي يمكن استثماره بشكل امثل من قبل الدولة لتنمية القطاعات الصناعية والاقتصادية وتنمية مواردها،مشيراً الى ان هذا القطاع يسهم به حتى مواطنو الداخل».
    حملات أخرى من جهته قال المواطن امجد حميد: يظن بعض المواطنين ان دفع اي اجور سواء للماء او الكهرباء او الخدمات الاخرى ستذهب الى جيوب الفاسدين، فضلاً عن فقده الثقة بمحاسبة الفاسدين او تسلمهم الى العدالة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم». وتابع «ففي وقت نرى المواطنين في جميع دول العالم يؤدون ماعليهم من ضرائب او اجور او الوقوف الى جانب الدولة في حال احتياجها الى امر ما او حملة معينة،نرى المواطن العراقي قد تمرد على دولته ويحاول تكذيبها عندما تقرر استقطاع نسب من رواتب المتقاعدين والموظفين لدعم شرائح اخرى في المجتمع، في حين يتمتع اصحاب الدرجات الخاصة بكافة الامتيازات دون ان يستقطع منهم اي نسب من رواتبهم وتقديم المفسدين الى المحاكم لتعزيز ثقة المواطن بدولته.