منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع حقوق المسلم

  1. بواسطة عطر الامير

    إن التربية الإسلامية قائمة على تحقيق سعادة الفرد والمجتمع ، وإبلاغ الإنسانية كمالها من الوجهتين المادية والروحية ، وذلك ما تعجز عنه قوانين المدنية الحاضرة .
    وعلى دعائم التربية الكاملة الصحيحة التي ربى الإسلام بها أبناءه بنى مجده وقامت حضارته . فرض الإسلام على كل المسلمين حقوقاً الزمهم بالقيام بها تجاه بعضهم البعض ، وذلك لانشاء رابطة عميقة بين أفراد المجتمع المؤمن .
    وإذا قام أبناء العقيدة الإسلامية بتلك الحقوق ، وأدى كل منهم ما يلزمه تجاه أخيه استحقوا لقب الايمان ، وحققوا لأنفسهم سعادة الدارين .
    والحديث التالي يتكفل ببيان تلك الحقوق :
    روى معلى بن خنيس عن الإمام الصادق ( ع ) قال : « قلت له : ما حق المسلم على المسلم ؟ قال : سبعة حقوق واجبات ، ما منهن حق إلا وهو عليه واجب إن ضيع منها شيئاً خرج من ولاية الله وطاعته ولم يكن لله فيه نصيب قلت له : جعلت فداك وما هي ؟ قال : يا معلى اني عليك شفيق ، اخاف ان تضيع ولا تحفظ ، وتعلم ولا تعمل . قال قلت له : لا قوة إلا بالله . قال :
    ايسر حق منها : ان تحب له ما تحب لنفسك ، وتكره له ما تكره لنفسك .
    والحق الثاني : ان تجتنب سخطه ، وتتبع مرضاته ، وتطيع امره .
    والحق الثالث : أن تعينه بنفسك ومالك ولسانك ويديك ورجلك .
    والحق الرابع : ان تكون عينه ودليله ومرآته .
    والحق الخامس : أن لا تشبع ويجوع ، ولا تروى ويظمئ ، ولا تلبس ويعرى .
    والحق السادس : أن يكون لك خدام وليس لأخيك خادم ، فواجب ان تبعث خادمك فتغسل ثيابه ، وتصنع طعامه ، وتمهد فراشه .
    والحق السابع : أن تبر قسمه ، وتجيب دعوته ، وتعود مريضه ، وتشهد جنازته ، وإذا علمت له حاجة تبادره إلى قضائها ، ولا تلجئه أن يسألكها ، ولكن تبادرها مبادرة ، فإذا فعلت ذلك وصلت ولايتك بولايته ، وولايته بولايتنا » .
    وقال( ع ) إشارة إلى هذه الحقوق : « ما عند الله شيء أفضل من اداء حق المؤمن » . وقال ( ع ) : « المسلم اخو المسلم لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يخونه ، ويحقق على المسلمين الاجتهاد في التواصل والتعاون على التعاطف ، والمؤاساة لأهل الحاجة وتعاطف بعضهم على بعض ، حتى تكونوا كما أمركم الله عزوجل رحماء بينكم متراحمين ، مغتمين لما غاب عنكم من أمرهم على ما مضى عليه معشر الأنصار على عهد رسول الله ( ص) .
    إن هذه الأخلاق العالية والصفات النبيلة التي تمثل حقائق الإسلام ومبادئه الأصيلة قد تمثلت ـ كما يفيد حديث الإمام ـ في حياة المسلمين الأول ، وفي سيرتهم واجتماعهم .
    وهذا غيض من فيض من الأحاديث التي تعرف لنا المسلم الحق ، وما يجب عليه لأخيه المسلم من الحقوق والواجبات .
    تلك هي أخلاق الدين الاسلامي الحنيف الذي لو طبقت نظمه ونواميسه لعم الرخاء ، وارتفع الشقاء وبسط العدل والانصاف ، واستراحت الانسانية من ظلم الظالمين ، وإجحاف المجحفين ، وتحررت من النظم الفاسدة ، والاوضاع الجائرة ، وذاقت حلاوة العزة والكرامة ، والخير والحرية . قال تعالى : « ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون » .
  2. بواسطة رفاه

    شكرا للطرح
  3. بواسطة Rain

    في ميزان حسناتك ان شاء الله
  4. بواسطة عطر الامير

    شكرا لكم احبائي