منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ليس كل ما يلمع ذهباً

  1. بواسطة سمو البغدادية

    ذهباً .. يلمع

    وليس كل ما يلمع ذهباً

    آراد حكيم القصر
    آن يعطي الآمير الصغير
    ولي العهد درساً في الحياة
    فسآلهُ : مولاي
    ماهو المعدن الذي يستهويك ويستميلك
    من دون المعادن .؟
    فآجاب الآمير الصغير بثقة الذهب بالطبع
    فسآله مرة آخرى
    ولم الذهب .؟
    فآجاب بثقة آكثر من سابقتها
    لآنه ثمين وغالي وهو المعدن
    الذي يليق بالملوك
    صمت الحكيم للحظات
    ولم يجب ثم ذهب إلى الخدم
    وقال آصنعوا لي
    تمثالين بنفس الشكل
    ولكن آحدهما من الذهب الخاص
    والآخر من الطبشور
    و قوموا بطلاء الآخير بطلاء ذهبي
    ليبدو كآنه ذهب خالص .؟
    وبعد يومين
    آتى الحكيم بالآمير آمام التمثالين
    وقد غطاهما فنزع الغطاء عن التمثالين
    فآنبهر الآمير لجمال صنعهما وإتقانهما
    فسآل الحكيم
    ما رآي الآمير بما يرى .؟
    فآجاب الآمير
    إنهما تمثالان رائعان من الذهب الخالص
    فقال الحكيم
    دقق يا مولاي آلا ترى فرقا بينهما .؟
    فقال : كلا
    فكرر الحكيم
    آمتأكد يا مولاي .؟
    فقال الآمير بغضب
    قلت لك كلا لم آُلحظ آي فرق
    فآشار الحكيم
    إلى خادم كان يمسك دلو ماء
    فرشق الخادم الماء
    على التمثالين بقوة فصعق الآمير
    عندما رآى تمثال الطبشور يتلاشى
    ولكن تمثال الذهب كان يزداد لمعاناً
    فقال الحكيم
    مولاي .. هكذا الناس عند الشدائد
    من كان معدنهُ من ذهب يزداد لمعاناً
    ومن كان من طبشور يتلاشى كآنه لا شي
    ************
    راقت لي كل الكلمات
    وهذا هوا الذهب الحققي للإنسان
    طيبة وصفاء قلبه وإيمانهُ بالله سبحانه
    وآتمنى آن يروق لقلوبكم آيها الذهب
    دمتم بحفظ الرحمن
    ***********
    ذهباً .. يلمع

    وليس كل ما يلمع ذهباً

    آراد حكيم القصر
    آن يعطي الآمير الصغير
    ولي العهد درساً في الحياة
    فسآلهُ : مولاي
    ماهو المعدن الذي يستهويك ويستميلك
    من دون المعادن .؟
    فآجاب الآمير الصغير بثقة الذهب بالطبع
    فسآله مرة آخرى
    ولم الذهب .؟
    فآجاب بثقة آكثر من سابقتها
    لآنه ثمين وغالي وهو المعدن
    الذي يليق بالملوك
    صمت الحكيم للحظات
    ولم يجب ثم ذهب إلى الخدم
    وقال آصنعوا لي
    تمثالين بنفس الشكل
    ولكن آحدهما من الذهب الخاص
    والآخر من الطبشور
    و قوموا بطلاء الآخير بطلاء ذهبي
    ليبدو كآنه ذهب خالص .؟
    وبعد يومين
    آتى الحكيم بالآمير آمام التمثالين
    وقد غطاهما فنزع الغطاء عن التمثالين
    فآنبهر الآمير لجمال صنعهما وإتقانهما
    فسآل الحكيم
    ما رآي الآمير بما يرى .؟
    فآجاب الآمير
    إنهما تمثالان رائعان من الذهب الخالص
    فقال الحكيم
    دقق يا مولاي آلا ترى فرقا بينهما .؟
    فقال : كلا
    فكرر الحكيم
    آمتأكد يا مولاي .؟
    فقال الآمير بغضب
    قلت لك كلا لم آُلحظ آي فرق
    فآشار الحكيم
    إلى خادم كان يمسك دلو ماء
    فرشق الخادم الماء
    على التمثالين بقوة فصعق الآمير
    عندما رآى تمثال الطبشور يتلاشى
    ولكن تمثال الذهب كان يزداد لمعاناً
    فقال الحكيم
    مولاي .. هكذا الناس عند الشدائد
    من كان معدنهُ من ذهب يزداد لمعاناً
    ومن كان من طبشور يتلاشى كآنه لا شي
    ************
    راقت لي كل الكلمات
    وهذا هوا الذهب الحققي للإنسان
    طيبة وصفاء قلبه وإيمانهُ بالله سبحانه
    وآتمنى آن يروق لقلوبكم آيها الذهب
    دمتم بحفظ الرحمن
    ***********
  2. بواسطة مرتجى العامري

    موضوع قيم ومميز يستخلص منه عبرة رائعة
    شكرا للطرح الجميل
  3. بواسطة سمو البغدادية

    شكرا لمرورك واطرائك الجميل ،، تحياتي واحترامي ،،