منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قصة الذئب ومنزل الكلب

  1. بواسطة عطر الامير

    من الجيد في الكثير من قصص الاطفال ان تنتهي بدروس مستفادة قد تفيد طفلك ، هذه القصة تعلمك اهمية الحرية ، فتحكي القصة انه كان الذئب يسير على الطريق في المساء ، وكان جائعا ، وحالته مذرية ، وهو في طريقه يبحث عن اي شئ يأكله ، التقى بكلب ، وكان الكلب سمين وحالته الصحية جيدة جدا ، وبدا الكلب سعيدا ، وفورا استطاع الذئب ان يصادق الكلب ، فاخذ الذئب يقول للكلب " تبدو في افضل حال ، ويبدو عليك ايضا انك سعيد ومستمتع بحياتك ايها الكلب ، وبشرتك ناعمة وجميلة للغاية " واخذ يقول له ايضا من الواضح انك تأكل وتتغذي بشكل صحيح وتأكل العديد من الفيتامينات والبروتينات والمعادن .

    ابتسم له الكلب وقال له " انظر يا صديقي الذئب ، ان حياتي بسيطة للغاية ، فانني اعيش في منزل كبير ، حيث يتم الاعتناء بي جيدا ، فيتم تغذيتي علي نحو ممتاز اربعة مرات يوميا ، كما ان اصحاب المنزل اعطوني بيتا صغيرا لكي انام فيه ، فحياتي ليست بها اي صعوبات .


    [صورة]

    ورد عليه الذئب قائلا له ان حياتك جيدة ، وبالطبع اني اود ايضا نفس الشيء لنفسي ، ولكنك ترى حياتي البائسة تلك ، فانا دائما جائعا ، وعظامي بارزة من ضعف جسدي ، فلا اجد أكل او مأوي مثلك ، وقتها عرض عليه الكلب ان يأتي معه ، فقال له الكلب " تعال معي ، يمكنك ان تعيش معي وسوف تكون سعيدا ايضا .
    وبالفعل وافق الذئب فورا ، فهي فرصة ذهبية بالنسبة له بلا شك ، وهما في طريقهما الي المنزل الذي يعيش به الكلب ، لاحظ الذئب ان رقبة الكلب لا يوجد بها شعر كباقي جسمه ، استغرب الذئب كثيرا فلم يجد سوي شعيرات قصيرة جدا ، واخذ يسأل الذئب الكلب عن السبب وراء هذا .وقتها اجابه الكلب بابتسامة عريضة قائلا " ان مالكي يضع حزام حول رقبتي دائما ، وتساقط الشعر نتيجة ضيق سلسلة الحزام ، فيأخذه المالك بهذا الحزام حول رقبته ويدفعه به ، وقتها استغرب الذئب كثيرا لما يسمعه ، وقرر في هذه اللحظة ان لا يذهب مع الكلب الي منزله ، فقال الذئب لصديقه الكلب " صديقي ، اعذرني واسمح لي ان اعود الي الغابة مرة اخري ، فانا اصبحت لا اشعر بالغيرة منك ، حتي وان كنت تأكل طعام جيد ولديك بيت خاص بك ، فانا عظامي رقيقة وفي الحقيقة ، انا لست مثلك ، فانا حر ، واستطيع الذهاب الي اي مكان في العالم " .وشكر الذئب صديقه الكلب علي كل شئ ، وعاد الذئب الي غابته سعيدا ومقتنعا بما هو عليه ، لانه عرف وقتها ان الحرية هي كنزا حقيقيا لا يعوض باي شئ اخر .